مقطع حصل على جائزة كان الدوليه…مؤثر جدا

Posted: 29/08/2012 in مقاطع ومواضيع متنوعه

تعليقات
  1. habiballa abakar mohamed قال:

    عمل بسيط لكنه يعني الكثير يستاهل ان ينال الف جائزة من امارة مناكو

  2. habiballa abakar mohamed قال:

    هل توفي ميلس زيناوي ام المتوفي حسن عمر احمد البشير
    نعلم ان صراعات دارت في القصر ونعلم ان الرئيس حسن عمر احمد البشير قبل فترة تم اختفائه لمدة ثلاث ايام ونعلم تمرده علي طبقة المؤتمر الوطني وتمرد المؤتمر الوطني عليه ونعلم ان هناك اتفاقيات دارت في اثيوبيا بين عمر وسلفاكير.
    السؤال ان عمر حسن احمد البشير هو الذي مر باطوار مرضية واضحة ومن ضمنها انه عملت له عملية في الحنجرة في قطر.
    اذا اذ توفى عمر حسن احمد البشير نتيجة تلك الاشياء التي مرة بها هل سوف يعلن المؤتمر الوطني وفاته كلا ولا بل يستخدمون بديلا شبيها ومن المعلوم ان الاعدادات جرت واختلاف بين زوجته ارملة ابراهيم شمس الدين ولا اعلم ان تزوج ثالبثة في علم الجاسوسية هذا يعني تجنيبه عن كل ما يعلم سلوكياته وتمهيد لشخصية بديلة .
    ولو رئينا كيف غز الاحباش السودان وتتضلعهم في الاعمال الجاسوسية خارج السودان وداخل السودان علي السودانيين انمفسهم ورئيسهم الشديد الشبه بعمر حسن احمد البشير يدل علي ان المتوفي ليس ملس زيناوي وها الاخبار ضعيفة وغير محكمة ولو كان هناك الف ديلبي لا اصدق وفاته بل تم التعاقد معه لكي يقوم بارتياد دور عمر حسن احمد البشير ان كان عمر حيا فيمتضي ادواره وان كان ميتا لذلك نرى خبر وفاته الفجاءة اننا ليس بحمير نصدة وما صدام مننا الان ببعيد لا يدرك من صدام ونسخة شديدة الشبه بعمر البشير لن تفوت في الاستراتيجة السياسة اذا اضغطوا المستشفى البلجيكي وسوف تظهر عمليات استبدال كثيرة وكبيرة لشخصيات رئاسية في العالم.
    ونورد ما قيل عن وفات ملس زيناوي:
    أديس ابابا (رويترز) – قال متحدث باسم الحكومة الاثيوبية يوم الثلاثاء إن رئيس الوزراء الراحل ملس زيناوي خاض صراعا مع مرض لم يكشف عنه طوال عام قبل وفاته في وقت متأخر من مساء الاثنين ولم يذكر تفاصيل.

    وقال بركات سايمون للصحفيين في العاصمة اديس ابابا “المرض مسألة إنسانية وكان يكافح ليحافظ على صحته في العام الماضي” مضيفا أن أسرته كانت بجانبه عندما توفي.

    ومضى المتحدث يقول “ظل ينفذ وعوده بشكل دؤوب.. المرض لم يمثل عائقا قط.”

    وتابع أن اثيوبيا مستقرة وأن البلاد ستظل على المسار الذي حدده ملس.

    وصرح للصحفيين “أؤكد لكم أن كل شئ مستقر وكل شئ سيستمر كما رسمه رئيس الوزراء.”

    وذكر التلفزيون الحكومي في اثيوبيا يوم الثلاثاء إن زيناوي توفي من عدوى مفاجئة أثناء تعافيه من مرض لم يكشف عنه في مستشفى بالخارج.

    وزادت تكهنات بأن ملس (57 عاما) مريض بمرض خطير بعد تغيبه عن قمة للاتحاد الافريقي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا الشهر الماضي.

    وقال التلفزيون الحكومي “رحل رئيس الوزراء فجأة الليلة الماضية. وكان ملس يتعافى في مستشفى بالخارج خلال الشهرين الماضيين لكنه توفي متأثرا بعدوى مفاجئة الساعة 11.40.”

    وذكرت وسائل إعلام حكومية أن هايلي مريم ديساليجن نائب رئيس الوزراء سيكون القائم بأعمال رئيس الوزراء.

    وقالت حكومة اثيوبيا الشهر الماضي إن ملس كان يأخذ فترة راحة للتعافي من حالة صحية لم تحددها. وكان دبلوماسيون في اديس ابابا أشاروا إلى أن ملس يعالج في بروكسل من مرض غير معروف في حين أن آخرين قالوا إنه في المانيا.

    وتولى ملس منصبه منذ الإطاحة بالمجلس العسكري الذي كان يقوده منجيستو هيلا مريم عام 1991 . وعمل رئيسا خلال الفترة من 1991 إلى 1995 ثم أصبح رئيسا للوزراء.

    ونال الاستسحان في الغرب لمساعدته على تحقيق النمو الاقتصادي ولدعم جيشه ضد المتشددين المرتبطين بتنظيم القاعدة في الصومال المجاور.

    لكنه اتهم أيضا بقمع المعارضة واستغلال مخاوف الأمن القومي كذريعة لإسكات شخصيات المعارضة والصحفيين. وتنفي الحكومة هذه الاتهامات

    تسلسل زمني-وفاة ملس زيناوي رئيس وزراء اثيوبيا

    21 أغسطس آب (رويترز) – فيما يلي تواريخ رئيسية في المشوار السياسي لرئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي الذي توفي ليل الاثنين طبقا لما قالته وسائل الإعلام الحكومية في اثيوبيا:

    مايو ايار 1955: ولد ليجيسي زيناوي في ادوا بمنطقة تيجراي الاثيوبية. غير اسمه لاحقا إلى ملس تيمنا بنشط قتلته الحكومة الشيوعية. وفي عام 1974 انسحب ملس من كلية الطب وعاد إلى منطقة تيجراي للمشاركة في انتفاضة قومية ضد استبداد الكولونيل منجيستو هيلا مريم. وساعد على تأسيس جبهة تحرير شعب تيجراي عام 1975 وتولى قيادة البلاد عام 1989. ووسع من قاعدة سلطته التي كانت قائمة أساسا على منطقة تيجراي من خلال تشكيل الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا لإشراك مجموعات عرقية أخرى.

    مايو ايار 1991: فر منجيستو من اثيوبيا متجها إلى زيمبابوي. وصل ملس وثوار الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا إلى العاصمة اديس ابابا. وبعد شهرين تشكلت حكومة انتقالية وأصبح ملس رئيسا في الفترة الانتقالية.

    اغسطس آب 1995: أعلن قيام جمهورية اثيوبيا الاتحادية الديمقراطية. وتولت الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا السلطة في انتخابات لم يكن فيها الكثير من المنافسة وأصبح ملس اول رئيس لوزراء اثيوبيا.

    1998-2000: اندلاع صراع بين اثيوبيا واريتريا التي انفصلت عن اثيوبيا عام 1993 في خلاف على الحدود. لقي ما يصل إلى 80 ألف شخص حتفهم خلال الحرب.

    مايو ايار 2005: أدلى الاثيوبيون بأصواتهم فيما وصفت بأنها أول انتخابات ديمقراطية حقيقية تشهدها البلاد. ونال ائتلاف الوحدة والديمقراطية المعارض دعما كبيرا في المدن والبلدات. لكن العنف اندلع في اديس ابابا بعد أن زعم ائتلاف الوحدة والديمقراطية أن الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا تلاعبت في نتيجة الانتخابات وقتل 193 محتجا وسبعة من رجال الشرطة.

    ديسمبر كانون الأول 2006: أرسلت اثيوبيا قوات إلى الصومال للإطاحة بحركة اسلامية متشددة من السلطة. ويقول محللون إن الولايات المتحدة كانت تدعم ملس وإن هذه الخطوة أبرزت العلاقات الوثيقة التي أقامها مع الغرب منذ الإطاحة بحكومة منجيستو. وانسحبت القوات الاثيوبية من الصومال في يناير كانون الثاني عام 2009.

    ديسمبر كانون الأول 2009: مثل ملس القارة الافريقية خلال محادثات كوبنهاجن للمناخ ورسخ مكانته كأحد كبار الساسة في القارة رغم اتهامات من المعارضة بأنه يتصرف كحاكم مستبد في الداخل.

    مايو ايار 2010: فازت الجبهة الثورية الديمقراطية لشعب اثيوبيا بكل المقاعد تقريبا في البرلمان المؤلف من 547 مقعدا في الانتخابات مما جعل ملس يتولى فترة رابعة في رئاسة الوزراء. وقال مراقبون من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إن الانتخابات افتقرت إلى “المعايير الدولية”. وطالب زعماء بالمعارضة بإعادة الانتخابات.

    بريل نيسان 2011: أعلنت اثيوبيا صراحة دعمها لجماعات اريترية متمردة تسعى للإطاحة بالرئيس اسياس افورقي. وفي مارس اذار 2012 أقرت اثيوبيا بأن قواتها شنت المزيد من الهجمات على المتمردين داخل اريتريا وكانت هذه أول مرة تعترف فيها اثيوبيا بوقوع مثل تلك الهجمات منذ انتهاء الحرب الحدودية بين البلدين.

    يونيو حزيران 2012: وبعد ان دخلت القوات الاثيوبية جنوب الصومال مجددا في نوفمبر تشرين الثاني 2011 قالت اثيوبيا إنها تعتزم الإبقاء على قواتها في الصومال إلى حين التصديق على دستور جديد للبلاد وإلى أن يصبح جيشها قادرا على مواجهة خطر المتشددين.

    يوليو تموز 2012: سرت شائعات عن أن ملس مريض بمرض خطير بعد تغيبه عن قمة للاتحاد الافريقي في اديس ابابا.

    21 أغسطس آب 2012: أعلن التلفزيون الحكومي الاثيوبي أن ملس توفي من عدوى مفاجئة في وقت متأخر من 20 أغسطس آب. وقال التلفزيون الحكومي إنه كان يتعافى في مستشفى في الخارج طوال الشهرين الماضيين وإن هايلي مريم ديساليجن نائب رئيس الوزراء سيكون القائم بأعمال رئيس الوزراء
    اذا من هو الذي يحكم السودان يعطي فرصة للمهجرين اكثر من ابناء البلد تحد القبائل الوافدة يمتلكون الامن والاستخبارات والتجارة والوجهة الاجتماعية وكما قلت ان البوليس فقد الاهلية لان هو الهيئة القضائية والنيابة تم تعينهم على اساس عنصري في محكمة جبل اولياء اجتمع قاضي واخوه كان وكيل نيابة والقاضي قبل الاستقلال كان ايضا منن منطقتهم وهم معروفون بحلة التجار اي انهمن يعترفون بانهم اصلا مصرين وحتى الان ناديهم الرياضي يحمل علم المرغنية
    السودان في تصفية لذلك نجد الحكومة تقاتل في كل الالطراف ولا تعطي من في الداخل فرصة للتقدم حتى المغتربين الغرابة يتم حصارهم بجاليات حبشية او غجرية تسمي نفسها اولاد الريف اي انهم يزحفون نحو هدفهم الذي يريدون تدميره حتى في الخارج يتام تدميرنا كما فعل معي في المانيا والغريبة الدول العربية تصدق ان هولاء الناس حمال العروبة والتقاليد انهم غجر لا عرف لهم ولا دين وان برتكولاتهم اسواء من برتمكولات بني صهيون يمكن ان تجد كل شيء بينهم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s