زومبيين!!

Posted: 27/08/2012 in غرائب وعجائب من الحياة

في عام 1936 تم العثور على سيده بائسه تمشي في حاله غثيان وتلف جسمها بقطعه من القماش الابيض البالي كانت تمشي في طريق قرب مزرعه كبيرة …وقد فقدت القدرة على الكلام وانحنى جسمها ..وتبدوا عليها امارات الخوف والحذر…

عندما اصطحبها الناس الذين عثروا عليها الى مشفى قريب كان شكلها مرعبا ومخيفا جدا .. العيون الخاليه من التعبير ويصف احد الصحفين الامريكين هذه السيده:

((منظر مخيف مقرف..ذلك الوجه الخالي من التعبير وكأنه قطعة من حجر والعيون الميته وتحول لون جفونها للأبيض والمنطقه المحيطه بعينيها سوداء كأنها حرقت ..!

لم تتفوه بحرف واحد..ولم تستجي لاي كلمه وحركه موجه اليها..؟؟

اسم هذه السيده فيليسيا فليكس مينتور والمزرعه حقيقة كانت مزرعه اخيها والاغرب من شكل فيليسيا ان الاطباء اكدوا انها ماتت بسبب مرض فجائي وماتت قبل تسعه وعشرين عاما ؟؟!!..

وقد نقل هذه الاحداث الكثير من الصحفين الامريكين الذين زاروا هيرستون وتولوا التحقيق عن هذه القضيه ..

اما المقربين من فيليسيا واهالي منطقه هاييتي كان لهم جواب بسيط مخيف وهو أن فيليسيا هي فتاه الزمبي التي عادت للحياة بعد موتها؟؟!!

والزمبيين هم:اتباع الديانه الودونيه وهي ديانه الايمان بالقوى الخارقه التي تدخل اجسام الموتى وتحييها بعد موتها …وفيليسيا هي احدى المؤمنين بهذه الديانه !!

وتدور اكثر افلام الرعب في هذا العصر عن هذه الديانه العجيبه التي يؤمن بها ومازال الكثير من ابناء قبائل هاييتي ويشكلون 90%من سكانها ..؟؟

ويذكر الباحث البريطاني (فرانسيس هاكسلي)الذي قام بدراسه الظواهر الدينيه عند الزمبيين ان حاله بعض الزمبيين التي تم العثور عليهم سنه(1959)هي حالات مرعبه مخيييفه !!كانوا يمشون في الطريق ببطء شديد تلف اجسامهم اكفانهم الباليه ..وجوههم وجوه اموات وعيونهم جامده جاحظه بلا حركه ..ولا يستطيعون نطق حرف واحد ؟؟

ورافق بعض السكان هذه الجثث المتحركه الى الشرطه ولكن…لم يستطع رجال الشرطه تقديم اي عون لهم فخرجوا من الطريق من جديد فهرع الاهالي بأكواب الملح والماء اقصد الماء والملح وبعد شرب كميه قليله(ياسبحان الله ميتين وشربوا!!)ونمكن هاؤلاء من ذكر اسماء بعض الاشخاص والشوارع التي يعرفونها قبل وفاتهم ؟؟..

وتقول حاله احد هؤلاء الزمبيين انه مات منذ اربع سنوات!!و يدون التاريخ الهاييتي قصصا يصعب تصديقها فهي كالاساطير … تصف ظهور العديد من الاموات وهم يمشون مثل الانسان الالي ويقول الزمبيين ان هؤلاء الاشخاص عادوا للحياه من جديد وتخلصوا من الروح الشريرة القابعه داخلهم كما يزعمون وعادوا من جديد الى الحياه لإطاعه الاوامر الموجه اليهم …

وقد وصف وليام ستروك مؤخرا الزمبيين قائلا:

((ان المخيف في هؤولاء الاشخاص هي عيونهم واقسم لكم ان هذا ليس من مخيلتي ..ان تلك العيون التي شاهدتها هي عيون موتى ..عيون جامده تماما لكنهم يبصرون بعيون فقدت القدرة عن الحركه ..اما الوجه فهو حجري خال من ىاي تعبير وجه فارغ يعتقد الناظر اليه انه لا يحوي اي شئ …

منقول

(( هذه احدي الاساطير طبعا ))

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s