اسطورة الجنيات الثلاث

Posted: 27/08/2012 in مخلفات مدونتي

هناك أساطير تاريخيه كثيره منها ماهو خرافي ومنها مايدعون أنها حقيقيه ومنها أساطير الخلق وأساطير الوحوش وغيرها سأذكر منها قصه جميله قيل بأنها حقيقه.
الجنيات الثلاث

هناك في قرية كنتال على الشاطئ الغربي لا سكتلندا كان يعيش في ماضي الزمان نجار تخصص في صناعة السفن وكان يقوم بصناعة
زورق وكاد أن ينتهي منه لاكنه أحتاج إلى قطعه من الخشب خاصه لزورق فلم تكن موجوده في القريه فذهب إلى الغابه ليحتطب فتأخر الوقت ونزل الضلام فحاول أن يجد مكان يبيت فيه الليله فوجد كوخا قديما ينبعث منه نور فذهب إليه ليطلب من أهله الأذن بل مبيت عندهم فطرق الباب مرتين فسمع وقع أقدام ففتح الباب ووجد سيده طاعنه غي السن فروى لها قصته فأشارت له بدخول وقد أخذه العجب من صمتها فأدخلته إحدى الغرف فوجد فيها سيدتين طاعنتين في السن كل أولى فقدمتهما أنهما أختيها ثم أعدت ماإده ودعته إليها فتناول الطعام وشكرها وبعد الطعام قادته السيده إلى إحدى الغرف وفتحت الباب له ليقضي اليله فيها كان أثاث الغرفه مؤلف منمنضده صغيره ومقعد صغير واحد وصندوق خشبي قديم وسرير قديم فدخل الرجل وهو خائف ولشدت التعب استسلم لنوم على السرير وحوالي منتصف الليل أستيقض على صوت مفزع قريب منه فلما فتح عينه تبين أن ماسمعه هو صوت الصندوق الخشبي القديم فوجد العجوز التي فتحت له الباب واقفه عنده أخرجت من الصندوق طربوشا أحمر صغير وضعته على رأسها بعنايه ورفعت يدها اليمنا وطبطبت عليه ثلاث مرات وقالت إلى لندن فختفت تاركه الغرفه بصمت رهيب ودخلت بقيت الأخوات واحده تلو الأخرى وفعلو كمى فعلت الأولى فجحضت عينا الرجل من الرهبا فقام من سريره يجول أنحاء الكوخ يبحث عن العجائز فلم يجدهم فذهب إلى غرفته ونضر داخل الصندوق فوجد طربوشا أخيرا فأمسكه بعنايه ووضعه على رأسه وفعل مثلهن ونتقل من مكانه إلى إحدى شوارع لندن فوجد نفسه في إحدى بارات لندن ووجد العجائز الثلاثه وعتقد أنه سيأخذ توبيخا شديدا لأنه لحق بهن لاكنهم قامو بدعوته على كأس من الوسكي وعندما أنتهين وضعت كل واحده منهم طربوشها وقالو (إلى أحراش قريت كنتال)و أفاق الرجل من سكرته على صوت عامل البار يطالب بل حساب ولم لم يكن معه مال فقد أخذ إلى مركز البوليس وهنا روى قصته للمحققين فتقرر وضعه بسجن بتهمت الدجل و الشعوذه وقدم للمحاكمه وادين بتهمه المسجله ضده فحكم عليه بشنق طبقا للقانون النكليزي أناذاك إذ كانو يشنقون المتهمين بسحر و الشعوذه وفي اليوم المحدد لتنفيذ العقوبه نقل النجار إلى ساحت الأعدام ولف حبل المشنقه على رقبته وسأل غذا كان يريد شيأ قبل الموت فخطرت بباله فكره فقال لي مطلب صغير وهي أن تسمحو لي بأن أضع على رأسي طربوشا أحتفض به في جيبي فسمحو له بذالك فما كاد أن يسقط الطربوش على رأسه حتى رفع يده اليسر وطبطب عليه قائلا إلى قريت كنتال فإذا هو يجد نفسه فيها وقد دهش جميع الذين كانو قد سخرو منه وتهموه بسحر و الشعوذه أما هو فلم يكن أقلمنهم دهشه وكانت دهشته مندمجه بسرور عندما وصل إلى مصنعه تبن له أن لوح المشنقه هو نفس الوح الذي يحتاجه لزورقه أما الحبل فستعمله لتثبيت المرساه بزورق.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s