العقيدة النازية

Posted: 03/07/2012 in مواضيع ثقافيه

العقيدة النازية
أصبح المصطلح «نازية» وصفاً للأيديولوجية التي اتخذها ذلك الحزب في سنوات العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين. والمبنية على العنصرية والتشدد ضد العروق البشرية الأخرى وكذلك أخذت موقفاً معادياً لممارسي الشذوذ الجنسي وقررت إبادتهم. وكان هدفها الأساسي إبادة الأعراق البشرية، وبالمقابل الحفاظ على «نقا» الأعراق العليا. نجد فرقاً ضـخماً بين أهدف المحرقة النازية وبين المذابح التي قامت بين شعوب الأرض قبل ذلك. كانت المذابح تقوم بين الدول أو بين القبائل عادةً بشكل غير منظم وغير منهجي وغير مخطط له اثر خلافات سياسية أو دينية أو فردية. لكن تجربة المحرقة النازية تمت بشكل واع ومخطط ومنظَّم وشامل ومنهجي، عن طريق استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية وأسـاليب الإبادة الجماعية الحديثـة المتطورة مثل الغاز الخانق والأفران والقطارات فهم استعملوا أبشع الوسائل المميتة. ولم يفرقوا بين الأطفال والشيوخ والنساء والحوامل والرضع كان هدفهم الأول الإبادة الجماعية والقضاء على شعب كامل.

إن كلمة «آريان»، أي «آري»، مشتقة من اللغة السنسكريتية ومعناها «سيِّد» وتشير هذه الكلمة إلى الشعوب الهندية الأوربية التي انتشرت في جنوب آسيا وشمال الهند في العصور القديمة. وفقاً للعقيدة النازية يمكن تصنيف البشر إلى أعراق راقية عليا ومنهم الآريون وبخاصة النورديون، وكذلك توجد أعراق دنيا وهم الزنوج والعرب واليهود. وتَفوُّق العنصر الآري الأبيض على كل الشعوب الأخرى يعطيه حقوقاً مطلقة كثيرة كالسيادة على غيرهم. وكان آرتور دو گوبينو (١٨١٦ – ١٨٨٢) من أهم المفكرين الذين أشاعوا هذه الفكرة، فكان عادةً ما يضع الآريين ضد الساميين، وكان ثمة تَرادُف مُفترَض بين الآرية والهيلينية ضد السامية.

إن هناك طريقتين لتصنيف الشعب اليهودي منهم المتدينون ومنهم يهود بالهوية. لكن مع تَزايُد معدلات العلمنة الشاملة في أوروبا الغربية، لم يَعُد من الممكن تصنيف اليهود على أساس ديني فقط. شجعت هذه العقيدة النازية تعميم كراهية دينية وعنصرية وغيرها من الصور النمطية بطريقة يقصد منها تأجيج نار الإبادة الجماعية حتى لا يمكن أن نتذكر الحرب العالمية الثانية دون أن نتذكر المحرقة الإبادة المنظمة لستة ملايين يهودي، بينهم مليون ونصف طفل، على أيدي النازيين وخلفائهم في البلدان التي خضعت لاحتلال هتلر.

فاز أدولف هتلر بأكثر من ستة وثلاثين في المائة من الأصوات في الجولة الحاسمة مقابل ثلاثة وخمسين في المائة للسيد هيدنبرغ في الانتخابات الألمانية عام ١٩٣٢. وصل الحزب النازي إلى الحكم بسلطة مطلقة في ٢٣ آذار عام ١٩٣٣ بقيادة أدولف هتلر الذي استطاع أن يفرض أفكار حزبه النازي على أفراد البرلمان الألماني. شرع هذا باستعمال القوة لتحقيق أيديولوجيته. كان اليهود بالنسبة لهتلر في أدنى سلّم الأعراق البشرية. بدأ هتلر بتنفيذ برنامجه بإبادة شعوب ومجموعات بشرية أخرى وعلى رأسهم اليهود. تكون عملية إبادة اليهود من خلال التهجير والتجويع وأعمال السخرة، وأخيراً التصفية الجسدية المتعمَّدة التي كانت من أهم الأهداف النازية.

أطلق أدولف هتلر رئيس ألمانيا النازية العبرة «die Endlösung der Judenfrage» بالمعنى «الحل النهائي للمشكلة اليهودية». أشار هذا الحل إلى الإبادة الجماعية التي كان هينريك هيملر يعدّ عرّب لها.

تعليقات
  1. اب فاروق قال:

    ربيكا المحرقة كذبة وقتل اليهود بها كان على غير ما نقرا في التاريخ هذا مقال ينشر فكر خاطئ عن النازية

    • شكرا علي التنبيه أخي وقد نوهت بالصفحه الرئيسية أن المواضيع تكون من وجهة نظر الكاتب فقط ( والكاتب هنا يهودياً فعلا فشكرا علي التنبيه ) هل تقترح حذف الموضوع؟ سأبحث عن حقيقه المحرقة وسأقوم بنشرها لاحقا شكرا علي ردك الرائع

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s