الثقافة اليهودية

Posted: 03/07/2012 in مواضيع ثقافيه

منذ فجر التاريخ نجد لليهود ثقافتهم المذكورة في التوراة وهي قريبة من الثقافة الموجودة في الشرق الأوسط حتى هذا اليوم. كانت لهم الأغاني والألحان الموسيقية والأطعمة والرموز المنسوبة لهم. إن اليهود على مرّ الأجيال والأزمنة اندمجوا بثقافات وتقاليد وعادات الشعوب الذين سكنوا معهم أو جاوروهم ولكنهم بقوا محافظين على قواعد ووصايا التوراة. فقد تكلّموا لغتهم ولبسوا زيّهم وملابسهم واتبعوا تقاليدهم وعاداتهم وثقافاتهم. إنهم انصهروا في بوتقة الشعوب الأخرى، ولكنهم حافظوا على هوّيتهم اليهودية.

إن الشعبين العربي واليهودي هما من الأصل السامي وعاشا في الشرق الأوسط. وبالتالي فإن اللغة العربية واللغة العبرية هما من الأصل السامي. لذلك فإننا نجد تشابها كبيرا بين الثقافتين اليهودية والعربية حتى إن جذور اللغتين واحدة وقواعد اللغتين واحدة كما أن بعضا من الكلمات والألفاظ قريبة.

الرموز
نستطيع أن نجد لليهود بعض الرموز الخاصة بهم التي موجودة في كتاب التوراة المقدس وفي كتبهم الدينية التشريعية وهناك عدة أمثلة تدل على ذلك:

الشمعدان المنارة – النجمة السداسية – الخمسة

٢٠١٢٠٧٠٣-١٢٢٣٣٣.jpg

٢٠١٢٠٧٠٣-١٢٢٤٣٧.jpg

الشمعدان أو المنارة
نجد ذكر الشمعدان أو المنارة في التوراة، حيث أعطى الله تعالى النبي موسى عليه السلام صورة الشمعدان عندما كان في جبل سيناء (سفر الخروج ٢٤:١٥-١٨) وأمره أن يصنع واحدة مثلها تماماً، فقد قيل: ﴿وَاحْرِصْ أَنْ يَكُونَ كُلُّ مَا تَصْنَعُهُ مُطَابِقاً لِلْمِثَالِ الَّذِي أَظْهَرْتُهُ لَكَ عَلَى الْجَبَلِ﴾. (الخروج ٢٥ :٤٠ ترجمة كتاب الحياة)

وفي سفر العدد أعيد ذكر رؤية الشمعدان في الجبل فلقد قيل هناك: ﴿أَمَّا الْمَنَارَةُ فَكَانَتْ مَطْرُوقَةً مِنْ ذَهَبٍ هِيَ وَسَاقُهَا وَزَهْرُهَا وَفْقاً لِلْمِثَالِ الَّذِي أَرَاهُ الرَّبُّ لِمُوسَى﴾. (العدد ٨: ٤ ترجمة كتاب الحياة)

لقدِ احتفظ شعب بني إسرائيل بالشمعدان وهم في الصحراء ثم نقلوه معهم إلى البيت المقدس حيث تم وضعه هناك. وكان أحد الكهنة يشعله صباح كل يوم، ابتداءً من الأنوار الخمسة الشرقية ومن ثمّ النورين الآخرين (المِيشنا “دائمة” أو “تاميد” باللغة العبرية ٣: ٩)

ولكن في حقبة حكم الملك أنطيوخوس الرابع Αντίοχος Επιφανής (١٧٥ ق.م -١٦٤ ق.م) من الدولة السلوقية التي حكمت بلاد المشرق، تم إعلان اليهودية ديناً غير شرعي وتم إزالة الشمعدان من مكان وجوده في البيت المقدس عام ١٦٩ قبل الميلاد (كتاب المكابيين الأول ٢١:١). (وتجد ذلك بالتفاصيل ما كتبناه عن عيد «الحانوكا».)

استناداً لما كتبه المؤرخ يوسف بن متاثيا الكاهن Ιώσηπος حمل القيصر تيتوس Titvs (٧٩-٨١ م) الشمعدان عام ٧٠ بعد الميلاد إثر عودته من الحرب ظافرا منتصرا إلى روما («الحرب اليهودية» ٦ :٣٨٨). ولكن حكماء إسرائيل أكدوا أن رجلا (اسمه يوسف مشيتا) قد قدم لهم هذا الشمعدان هدية قبل تدمير البيت المقدس. [ميدراش تكوين الكبير ٢٧:٢٧]

بعد خراب البيت المقدس الثاني اتخذ اليهود من الشمعدان شعاراً لهم ووضعوا صورته في أماكن عبادتهم. يرمز نور الشمعدان وضوؤه إلى استمرار التوراة فقد قيل (أمثال ٦ :٢٣ ترجمة كتاب الحياة) ﴿فَالْوَصِيَّةُ مِصْبَاحٌ وَالشَّرِيعَةُ نُورٌ﴾ وهو الآن رمز رسمي لدولة إسرائيل.

٢٠١٢٠٧٠٣-١٢٢٩٥٩.jpg

النجمة السداسية
تُعرف هذه النجمة نجمة داوُد وتسمى أيضا «خاتم سُلَيْمَان» ويُطلق عليها باللغة العبرية «مغن داويد» ومعناه حافظ الملك داوُد، وهو المولى تعالى فقط، لأنها غير مرتبطة بالسحر والشعوذة. تعتبر النجمة السداسية اليوم واحدة من أهمِّ رموز الشعب اليهودي. ولكن لم نجد لها قبل القرون الوسطى دليلاً يربطها باليهود وثقافتهم.

قد اختارت الحركة الصهيونية عام ١٨٧٩م النجمة السداسية رمزاً لها، كما اقترح ثيؤدور هرتسل في أول مؤتمر صهيوني عُقد في مدينة بال أن تكون هذه النجمة رمزًا للحركة الصهيونية آنذاك ورمزاً للدولة اليهودية مستقبلا.

تؤكدُ نظرية الباحث أوري أوفير أن مصدر النجمة السداسية مأخوذ من الشمعدان (المنارة) [كتابه «الرمز» بالعبرية «هاسِّمِل»]. لأن تحت كل مشكاة الشمعدان كانت هناك صورة للزهرة أو البرعم وفقا للتلمود (المِشنا «أوعية» أو “كيليم” ١١: ٧) استنادا إلى ما قيل في سفر الخروج (٢٥: ٣١-٣٤ ترجمة كتاب الحياة):

﴿وَاخْرِطْ مَنَارَةً مِنْ ذَهَبٍ خَالِصٍ، فَتَكُونَ قَاعِدَتُهَا وَسَاقُهَا وَكَاسَاتُهَا وَبَرَاعِمُهَا وَأَزْهَارُهَا كُلُّهَا مَخْرُوطَةً مَعاً مِنْ قِطْعَةٍ وَاحِدَةٍ. ٣٢ وَتَتَشَعَّبُ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ مِنْهَا ثَلاَثَةُ أَفْرُعٍ، ٣٣ فِي كُلِّ شُعْبَةٍ ثَلاَثُ كَاسَاتٍ بِبُرْعُمٍ وَزَهْرٍ، وَهَكَذَا إِلَى السِّتَّةِ الأَفْرُعِ الْمُتَشَعِّبَةِ مِنَ الْمَنَارَةِ. ٣٤ وَيَكُونُ عَلَى الْمَنَارَةِ أَرْبَعُ كَاسَاتٍ لَوْزِيَّةِ الشَّكْلِ بِبَرَاعِمِهَا وَأَزْهَارِهَا﴾

ولكن وجدنا في ترجمة التوراة إلى اللغة الآرامية كلمة «شوشنيا» بدلا من ﴿وَزَهْرٍ﴾ (الخروج ٢٥: ٣٣). وكذلك في الترجمة السبعونية باللغة اليُونَانية τό κρίνον. وتشير هاتين الترجمتين إلى الزنبق أوْ السوسن باللغة العربية (الاسم العلمي: Lilivm candidvm) التي لها أوراق سداسية.

وقد وجدنا في ترجمة التوراة للحاخام سعيد الفيومي باللغة العربية (كتاب التاج) التي تعود إلى ألف سنة مضت، شيئا مطابقا للترجمة الآرامية والترجمة السبعونية. فهناك كلمة «وسوسنة» بدلا من ﴿وَزَهْرٍ﴾ (الخروج ٢٥: ٣٣ ترجمة كتاب الحياة) وكذلك (الخروج ٢٥: ٣١ و٣٤) «وسواسنها» بدلاً من ﴿ופרחיה﴾ بالمعنى ﴿وَأَزْهَارِهَا﴾. وهذا دليل على أن كلمة ﴿ופרח﴾ ﴿وَزَهْرٍ﴾ المذكورة في التوراة هي زهرة السوسن.

٢٠١٢٠٧٠٣-١٢٣٢٤٣.jpg

الخمسة
«الخمسة» هي أيضا من الرموز اليهودية. وقد كانت معروفة عند اليهود والمسلمين في شمال إفريقيا. وقد توجد بصورة يد مع الأصابع أو بصورة أصابع فقط.

إن الله تعالى رب العالمين هو الوحيد القادر على حماية الشعوب والطوائف والأفراد، وقد ذُكر هذا في التوراة (التثنية ٤: ١٥-١٨، ٣٥-٣٦، ٣٩). ولذلك نجد أن الأشخاص المؤمنين بالتوراة، لا يستعملون هذا الرمز للوقاية من الأشرار والعيون الحاسدة الشريرة. فعلاً لم يؤمن الحاخام موسى بن ميمون بالتعاويذ أو الشعوذة. فقد قال في كتابه «دلالة الحائرين» (١: ٦١) الذي كتب باللغة العربية:

«ولا يخطر بخاطرك هذيان كتاب [التعاويذ] وما تسمعه منهم أو تجده في كتبهم السخيفة من أسماء يلفقونها ولا تدل على معنى بوجه ويسمونها [أسماء المولى تعالى] ويزعمون أنها تحتاج قدسية وطهارة وأنها تفعل عجائب، كل هذه الأشياء أخبار لا يليق بالإنسان الكامل أن يسمعها فكيف أن يعتقدها.» (دلالة الحائرين ١: ٦١)

في الدين اليهودي لا بد من دعوة المولى والاستعانة بالرب تعالى دائماً ليمد العابد بواسع رحمته وليؤمن له تعالى الحماية والرعاية كما قيل في التوراة (ترجمة كتاب الحياة: التثنية ١٠ :٢٠-٢١): ﴿اتَّقُوا الرَّبَّ إِلَهَكُمْ وَإِيَّاهُ اعْبُدُوا وَبِهِ اعْتَصِمُوا وَبِاسْمِهِ احْلِفُوا، فَهُوَ فَخْرُكُمْ وَإِلَهُكُمُ الَّذِي أَجْرَى مَعَكُمْ تِلْكَ الْمُعْجِزَاتِ الْعَظِيمَةَ الَّتِي شَهِدَتْهَا أَعْيُنُكُمْ﴾. ولذلك لا يؤمن اليهود المتدينين بأن الخمسة تجدي نفعاً للوقاية من العين الشريرة. (ميدراش تكوين الكبير ١٦: ١)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s