أرشيف لـ17/06/2012

الأقصر- كشفت دراسة تاريخية صدرت بمدينة الأقصر الأثرية في صعيد مصر أن المصريين القدماء عرفوا احترام الأخر ووضعوا أسسا وقواعد للحفاظ على وحدتهم الوطنية، وأنهم حاربوا الطائفية قبل خمسة آلاف عام.

وقالت الدراسة التي أعدها الباحث الاثرى المصري الدكتور محمد يحي عويضه، الباحث المصري محمد يحيى عويضة المدير الأسبق لمتحف التحنيط بمدينة الأقصر وكبير مفتشي الآثار بمنطقة الأقصر الأثرية حاليا، إن مصر “ظلت وطنا للجميع ونسيجا واحدا ، ذي ألوان وأطياف متعددة تزيده ثراء وجمالا لا وحشة فيه ولا غربة ولا يفصل أبناؤه دين ولا عرق ولا عصبية عبر آلاف السنين”.

وأضافت أن الفراعنة تنبهوا مبكرا لمثيري الفتن وتصدوا للطائفية وأن مصر منذ “بداية طفولتها تعودت أن تنظر للأشياء نظرة واعية مبتكرة تقوم على فلسفة خاصة ونظام خلاق وهو وحدة المفردات.. فلكل مفردة حقها الخاص بها ولكن الجميع يشكل في النهاية نموذجا مثاليا لوطن الوحدة، ووحدة الوطن”.

(المزيد…)

“المونسنيور شوشاني”

توفي المونسنيور شوشاني (1968)و هو لقب معلم يهودي
غامض كان يدرس عددا من الطلاب من ضمنهم ، يفيناس
إيمانويل (في الصورة أعلاه) ، وإيلي ويزل في أوروبا بعد الحرب
العالمية الثانية. الغريب في الامر ان التاريخ لا يذكر تاريخ هذا
الرجل ولا سيرته ، بما في ذلك اسمه الحقيقي. فأصول بلده
وتاريخ حياة بأكملها تم المحافظة عليها بسرية وتحت حراسة
مشددة . وهناك ضريح له في مونتفيديو ، Uraguay كتب عليه
مايلي : “من الذاكرة المباركة. ولادته وحياته ستبقى محفوظة
وستبقى لغزا!. ” تمت كتابة النص من قبل إيلي ويزل الذي دفع
أيضا للضريح. (المزيد…)

هل فكرت يوماً لماذا يبدو أن بعض الناس يحققون الثروة بسهولة، بينما هناك آخرون محكوم عليهم بالصراع المالي المؤبد؟.
هل يكمن الاختلاف في تعليمهم؟
أم في مهاراتهم؟….
أم توقيتهم؟….
أم عاداتهم في العمل أم اتصالاتهم؟….
أم حظوظهم؟….
أم اختياراتهم لوظائفهم أو أعمالهم أو استثماراتهم؟ ….
الإجابة الصادمة : ولا عامل من العوامل المذكورة سالفا .ً!!
هناك حلقة مفقودة بين الرغبة في النجاح وتحقيق النجاح. إنهما عالمان مختلفان. (المزيد…)

إني خدمت هذا البلد وطني في عهد الملك عبد العزيز والملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد رحمهم الله جميعا ( يوضّح خبرته ) والآن في عهد الملك عبد الله ربنا يعطيه القوة والسداد والتوفيق إن شاء الله ويعينه بأخيه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان ابن عبد العزيز ( أقولها بكل وضوح وصراحه ،،،نحن مستهدفون في عقيدتنا ) نحن مستهدفون في وطننا ، أقول بكل وضوح وصراحه لعلمائنا الأجلاء ولطلبة علمنا ولدعاتنا وللآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر ولخطباء المساجد ( دافعوا عن دينكم ) وبكل شيئ دافعوا عن وطنكم دافعوا عن أبنائكم دافعوا عن الأجيال القادمة ، يجب أن نرى عملٌ إيجابيّ ، ونستعمل كل وسائل العصر الحديثة لخدمة الإسلام ، ونقول الحق ولا تأخذنا بالحقّ لومةَ لائم ، ولنستعمل القنوات التلفزيونية ، ولنستعمل الإنترنت ( وأنتم كل وقت تقرئون وترون ماذا فيه ) فأرجو منكم ومن الله عز وجل السداد والتوفيق .

رحمك الله يا أسد السنة