أرشيف لـ26/05/2012

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …….
هذي قصه حقيقه 100 % رواها ضويحي بن خرميط العازمي في الحادي والعشرين من ابريل سنه 1935 في مضاربهم عند ملح …. وذكر هذه القصه ديكسون في كتاب عرب الصحراء

كان أحد رجال قبيلة العوازم مسافرا قريبا من حائل مع زوجته اللتي كانت على وشك ولادة وفي غور يقع بين التلال العاليه وضعت المرأه طفلها فجأة ولكنها ماتت أثناء الوضع حاول زوجها ان يساعدها قدر ما يستطيع غير انه كان وحيدا ولم يستطع ان ينقذها فوضع جثتها في كهف قريب وملاء المدخل بالحجارة…كره الأب أن يبعد الطفل عن أمه فقد كان يدرك أنه سيموت لا محاله لعدم وجود الحليب فوضعه على صدر أمه ولف ذراعها من حوله ووضع ثديها الايسر في فمه ثم تركهما وسار مبتعدا

(المزيد…)

في يوم ذا اجواء احتفالية بمهرجان يقام سنويا في بلدة دوسل دورف بألمانيا و بينما الجميع يعيش لحظة الاحتفال و المرح،،،اقترب شخص غامض من ام و ابنتها الصغيره على حين غفلة و ضربهما بمطرقة على جسديهما كان لرأسيهما النصيب الاكبر و لم يكتف بهن فقط بل توجه الى 3 تعساء حظ اخرين و قام بطعنهم على غفلة ايضا و إختفى وسط الحشود فجأه كما عكر صفو الحفل و بث الرعب فيه فجأه

ذلك الشخص الغامض هو سفاح امسيتنا السوداء
السفاح الاشهر و الاغرب او كما يحب ان يلقب بمصاص دماء دوسل دورف الفتاك الالماني

بيتر كورتن

٢٠١٢٠٥٢٦-٢١١٦٣٩.jpg

لنتعرف عليه في اسطرنا القادمه

النشأه

بيتر كورتن ولد في عام 1883م بمدينة كولونيا في المانيا لعائلة تعاني من الفقر المدقع بالاضافة الى كثرة عدد افرادها فهو الابن الرابع و قيل الخامس من 11 ابنا و ابنة كلهم ينامون في غرفة واحدة بالاضافة الى الام و الاب
و لم يكن الفقر ما تعانيه الاسره الكبيره فحسب فرب الاسره كان مدمنا على الكحول دائم الاهانة و الضرب لزوجته بل و اغتصابها امام اطفالها في بعض الاحيان
بيتر الصغير جدا انذاك و الذي كان يتعلم المشي و يخطو خطواته الاولى كان يذهب لجار العائله الذي تربطة علاقه وثيقة بها و يقضي عنده معظم الاوقات برفقة الحيوانات التي يحضرها هذا الصياد
و حين كان معظم الاطفال في سنه يطالعون القصص الخياليه و يلعبون بالالعاب كان بيتر بالجانب المختلف قد اتقن فن تعذيب الحيوانات و ابقائها اطول فتره ممكنه على قيد الحياه و من ثم يأتي وقت اللعب و المرح الذي يهواه بيتر في قتل تلك الحيوانات بطرق وحشيه مبتكره فتسري في جسده الصغير لذة مشاهدة الدماء المتناثره حوله
بدأت ملامح السفاح في الظهور مبكرا جدا عندما كان في الخامسة من عمره فقط
ففي عام 1888 قامت العائله بزياره لمتحف غريب و معروف في المانيا يقوم بعرض تماثيل لكبار المجرمين في المانيا وقف بيتر الصغير يستعرضهم بنظراته المعجبة!!مدة طويله و يقول بهدوء جملته الخالدة
في يوم من الايام سيوضع تمثالي بجانبكم و اكون مشهورا (المزيد…)