ترى ما سر طاقية الاخفاء؟؟؟!!!!

Posted: 01/01/2012 in مواضيع علمية

كلنا بالطبع شاهدنا الفنان عبد المنعم ابراهيم فى طاقية الاخفاء،
وبالطبع كلنا نعلم انه مجرد خيال لا اكثر ولكن العلماء لهم وجهة نظرمختلفة
فهو حلم طال انتظاره وكان صعب المنال ولكن كل ماكان خيالا تحول الى حقيقة

علماء ينجحون في صنع “طاقية الإخفاء

أعلن علماء أميركيون وبريطانيون عن نجاحهم في تصميم جهاز قادر على لعب دور
رداء الإخفاء، وحجب الأغراض الموضوعة فيه عن الأنظار عبر تقنية ثورية جديدة تستند على تشتيت الضوء ومنع الانعكاسات. وشرح صاحب المشروع ديفيد شيوريغ لوكالة الأسوشيتد برس طبيعة عمل الجهاز الذي يقوم ببعثرة الضوء والتموجات المنعكسة عن الأشياء وبالتالي يجعلها مخفية، حيث أن العين البشرية تعجز عن رؤية الأشياء إلا بعد انعكاس الضوء عليها. شيوريغ قال إن التقنية التي اخترعها ترتكز عن تركيبة معدنية خاصة تختلف عن تقنية “الشبح” المستعملة في بعض أنواع الطائرات الحربية،والتي تلجأ إلى تقليص مقدار انعكاس الموجات القصيرة عن جسم الطائرات تفادياً لرصد الرادارات لها.أما التقنية الجديدة فتقوم على تغليف كامل للأغراض المنوي إخفائها بحيث تتشتت عنها التموجات الضوئية بصورة مشابهة لما يحدث حين تمر مياه النهر حول صخرة في وسطه. ونجح الجهاز في تجربته الأولى
في إخفاء اسطوانة نحاسية بشكل شبه كامل، ويسعى العلماء المشرفون على المشروع إلى تحسينه في الفترة المقبلة بحيث ينجح، ليس في إخفاء الأغراض فحسب، بل وفي إخفاء الظلال الناتجة عنه.وصمم العلماء الجهاز من خليط معدني خاص، تضاف إليه أجزاء من السيراميك والتفلون والألياف، وهو سيكون قادراً عند الانتهاء من تطويره على إخفاء نفسه والأغراض التي يحتويها بالإضافة إلى ظله الخاص بحيث يصبح من المستحيل رؤيته أو الشعور بوجوده.

تطوير اخر

في اليابان تم الكشف عن إبتكار أثار الكثير من ردود الفعل العالميه بحيث قاموا بتطوير تقنيه تتيح إخفاء الأشياء والأجسام تعتمد في عملها على تقنيات التمويه والخداع البصرى.وتم عرض التقنيه لوسائل الإعلام بطرقه شيقه بحيث تم إلباس أحد الطلاب ستره الإخفاء وقام بالإلتفاف أمام المتابعين للحدث فكان بإمكانهم الرؤيه من خلال جسده لما يجري خلفه اى اصبح شفافا , تستخدم التقنيه المبتكره نفس مبادئ الشاشه الزرقاءالمستخدمه في دمج الصور لدى التلفزيون كبرامج الأخبار الجويه.ولكن هذا المشروع أعقد بقليل فقد استخدم في صناعه ستره الإخفاء كتل صغيره جدا أصغر من طول موجه الضوء إذا بنيت في كتله واحده مثل ستره الإخفاء.فهى تقوم بعكس وتوصيل الصوره إلى الجانب الآخر وتنقل الستره إلى الآن صور ثنائيه الأبعاد وفي حال تطورها لتغطي البعد الثالث فإنها ستعطي للابسها إختفاءا تاما عن الأنظارويطمح الفريق العلمي الذي صمم الجهاز إلى تطوير نماذج مستقبلية منه، تنجح في إخفاء البشر، وبذلك يكونون قد حققوا احد عجائب الدنيا التي لطالما كان الناس يتندرون
بها في القصص الخرافية

اما بالنسبة لعباءة الاخفا
فأخيراً توصل العلماء إلي تصميم عملي لجعل قناع غير مرئي ، فقد كان علماء الفيزياء العام الماضي قد توصلوا إلي المعادلات الرياضية المعقدة لجعل الأشياء تبدو غير مرئية وذلك عن طريق جعل الضوء ينحني حولها وقد قام لفيف من المهندسين في جامعة بوردو في أنديانا باستخدام تلك المعادلات لتصميم جهاز بسيط نسبياً يجعل أشياء في حجم طائرة غير مرئية .

هذا التصميم يتطلب تركيب إبر معدنية بالغة الصغر علي شكل مخروطي يشبه فرشات الشعر بزوايا وأطوال ترغم الضوء علي الانحناء حول القناع ( المعطف ) وهذا سيجعل كل شئ داخل المخروط منحني لأن الضوء لن يتمكن من الإنعاس نحو العين حتى يمكن رؤيته .

ويقول بروفيسور فلاديمير شالا ييف من جامعة بوردو ، إن ذلك قد يبدو كقصة علمية ولكنها تتوافق توافقاً تاماً مع قوانين الفيزياء وإذا استطعنا أن نكمل ذلك فسيبدو كمعطف هاري بوتر غير المرئي . ولن يكون المعطف ثقيلاً لأنه سيحتوي علي كمية قليلة جداً من المعدن.

وسيتم نشر هذا التصميم النظري حتى الآن في مجلة (Nature Photonics) في شهر مايو أبريل / مايو .

يقول بروفيسور شالاييف أنه يحتاج إلي التمويل اللازم لبناء هذا الجهاز ويتوقع أن يتم عمل نموذج ناجح خلال سنتين أو ثلاثة .

أن القصور الرئيسي في التصميم الحالي أنه يسمح بانحناء طول واحد من موجات الضوء في وقت واحد ولا يعمل مع بقية موجات الطيف الضوئي .

وسيكون التحدي التكنولوجي الكبير هو كيف نخلق تصميماً يتعامل مع جميع ألوان الطيف الضوئي المرئي ويؤكد شالاييف أن ذلك ممكن وقابل للتنفيذ ، ومع ذلك فأن ما تم التوصل إليه الآن وهو حجز رؤية تردد واحد يمكن الاستفادة منه في مجالات عديدة ، فالمعطف المخُفي يمكن أن يحمي الجنود ويخفيهم عن المناظير الليلية التي تستعمل طول موجي واحد من طيف الضوء . كما يمكن استخدامها لإخفاء الأشياء عن معدات الكشف الليزريه التي يستخدمها العسكريون لإضاءة الهدف المطلوب ( كما يقول شالارييف ) .

لقد تمكن بعض الباحثين من إخفاء الأشياء من طيف المايكروويف ذو الطول الموجي الأكبر من الضوء المرئي ولكن التصميم الجديد هو الأول لإخفاء أي حجم من الأشياء عن مدى الضوء المرئي للإنسان وذلك باستعمال إبر معدنية بالغة الدقة (الصغر) لتعديل معامل انكسار الضوء حول المخروط .

فلكل نوع من أنواع المعادن معامل انكسار ضوئي يحدد كيف ينحني الضوء خلال

مروره من معدن إلي آخر وهو ما يظهر للناظر من انحناء عصا ( أو قضيب) عند وضعها في داخل كوب به ماء.. والمعادن الطبيعية لها معامل انكسار أكبر من الواحد ولكن الإبر المعدنية الموضوعة في طبقات داخل المخروطي تعمل لتغيير معامل الانكسار من صفر عند السطح الداخلي إلي واحد عند السطح الخارجي للمعطف ( أو القناع) .. وهذا التشكيل يوجه أو يحني الضوء حول الشئ المحجوب (المغطي) بهذا القناع.

أن التقنية المستخدمة لعمل هذه الإبر المعدنية البالغة الصغر يستخدم حالياً لصنع أجهزة (النانوتك) بينما الإبر المستخدمة في التصميم النظري تبلغ حوالي 10( نانوميتر) أو جزء من بليون من المتر أو حتى قد تصل إلي مئات النانوميترات علماً بأن النانومتير الواحد يعادل تقريباً مقاس 20 ذرة هايدورجين صفت مع بعضها البعض في خط مستقيم .

هكذا تستطيعى عزيزتى ارتداء طاقية الاخفا وعباءة الاخفا ….لكن بالنسبة للرجال بالتاكيد لن ينساكم العلماء وسيطوروا شكل العباءة لتكون بدلة الاخفا او تيشرت او بنطلون الاخفا لكن احذروا ان تستخدوا مثل هذه الاشياء مثلما فعل امين(توفيق الدقن)….ههههههههههههههههههه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s