أرشيف لـ23/10/2011

أحيانا نبحث عن أشياء بسيطة فتقودنا خطانا الى أسرار و خفايا كبيرة , و في المكسيك عام 1989 حدث شيء ‏مشابه , فحملة البحث عن شاب جامعي أمريكي مفقود أدت إلى الكشف عن مجموعة من الجرائم البشعة التي ‏ستروع الرأي العام لشدة وحشيتها و لغرابة الأفكار و المعتقدات التي امن بها مقترفوها و التي تجسدت في ‏طقوس سحرية دموية يتم خلالها التضحية بالبشر و تقطيع أوصالهم , وحشية لا يمكن ان نتصورها الا في أفلام ‏الرعب التي قد نظن بأنها مجرد خيال , لكن عندما تهوي النفس البشرية الى الدرك الأسفل و تتخلى عن كل قيم و ‏أخلاق فأن ما يمكن ان تقترفه هو شيء ابعد من الخيال. (المزيد…)

التضحية بالنساء عند موت أزواجهن أو أسيادهن هي عادة قديمة مارستها معظم شعوب الأرض في فترة ما من ‏تاريخها , و ارتبطت هذه العادة المخيفة بالجوانب الروحية المتعلقة بمعتقدات ما بعد الموت حيث ان النساء كن ‏غالبا ما يرسلن إلى حتفهن لمرافقة أزواجهن أثناء الرحلة إلى عالم الأبدية , ربما من اجل إمتاع الزوج و تسليته ‏خلال الرحلة إذ ان الرجال سريعو الضجر!. في حين إذا ماتت الزوجة أولا فليس من واجب الزوج طبعا ‏مرافقتها إلى العالم الآخر لا بل إن معظم الأزواج سيجدونها فرصة ذهبية للزواج من امرأة أخرى .. و إذا ‏احتجت المرأة و طالبت بالمساواة فسيخبرها “رجال” الدين بأنها إرادة الآلهة وعليها التسليم والقبول بها!. (المزيد…)

اسطورة قديمة ارتبطت بالذئب , ذلك الحيوان الغريب الذي طالما ادخل عواءه الليلي الخوف إلى قلوب بني البشر فربطته الأساطير و الخرافات بعالم الأشباح و الأرواح و ربما كانت لخفته في الحركة و ظهوره و اختفائه المفاجئ دورا كبيرا في إسباغ هذه الصفات عليه.

في هذه المقالات سنعالج موضوع المستذئب بالتفصيل و سنذكر بعض اشهر الحوادث التي وردت في كتب المؤرخين عنها معتمدين دوما على الحقائق و الوثائق و التحليل العلمي و المنطقي بعيدا عن الاثارة الرخيصة القائمة على الاساطير و الخرافات.
(المزيد…)

اسطورة قديمة ارتبطت بالذئب , ذلك الحيوان الغريب الذي طالما ادخل عواءه الليلي الخوف إلى قلوب بني البشر فربطته الأساطير و الخرافات بعالم الأشباح و الأرواح و ربما كانت لخفته في الحركة و ظهوره و اختفائه المفاجئ دورا كبيرا في إسباغ هذه الصفات عليه.

في هذه المقالات سنعالج موضوع المستذئب بالتفصيل و سنذكر بعض اشهر الحوادث التي وردت في كتب المؤرخين عنها معتمدين دوما على الحقائق و الوثائق و التحليل العلمي و المنطقي بعيدا عن الاثارة الرخيصة القائمة على الاساطير و الخرافات.
(المزيد…)

من بين كل الحكايات و الخرافات و الأساطير , تطل حكاية الوحش في شيفلدان لتتحدى الحقيقة و تتفوق حتى على الخيال , مخلفة ورائها أكثر من مئة قتيل لتثبت وجودها , و عشرات الوثائق الرسمية و ألاف الصفحات التي سطرها المؤرخون خلال مائتي عام و هم يتجادلون حول حقيقة ما جرى هناك , و لكن يبقى اللغز بدون حل , فلا مجال لإنكار ما حدث و لا سبيل لمعرفة كيف حدث. تعال معي عزيزي القارئ لتتعرف على واحدة من أشهر قصص المستذئبين و أكثرها غرابة. (المزيد…)

غامضون يتمتعون بقوى خارقة و يتحركون بخفة و رشاقة تحت جنح الظلام للبحث عن ضحاياهم. يحبون الدماء ‏و الجنس و لديهم أحيانا حس الدعابة , هذه هي صورة مصاصي الدماء كما تصورها أفلام الرعب الحديثة حتى ‏غدا مصاص الدماء لا يخيف أحدا بل على العكس تحول إلى شخصية محببة تتجسد دائما في صورة شاب غامض ‏وسيم أو في لباس حسناء رشيقة تستخدم مفاتن جسدها كطعم لاصطياد ضحاياها. لكن هذه الصورة النمطية التي ‏رسمتها السينما الحديثة لمصاصي الدماء تختلف كليا عن الصورة التي كانت مرسومة في مخيلة الناس البسطاء ‏خلال القرون الخوالي حيث راجت آنذاك قصص الموتى الإحياء الذين يمتصون أرواح ضحاياهم خلال الليل ثم ‏يعودون إلى قبورهم قبل بزوغ الشمس , و قد بذل الأهالي الخائفون , كما في قصتنا هذه , كل ما في وسعهم ‏للتخلص من تلك الأرواح الشريرة. (المزيد…)