أرشيف لـ20/10/2011

في خمسينات القرن المنصرم قال طبيب العائلة لوالدي بأن جدتي المريضة لن تعيش لأكثر من ثلاثة أيام لكنها ‏رحمها الله عاشت خمسة وعشرين عاما أخرى في حين مات طبيبها قبلها بسنوات! مفارقة طريفة تدفعني أحيانا ‏للتساؤل عن السر والحكمة الكامنة وراء العديد من مفارقات الحياة. مثلا لماذا يختلف الناس من حيث الوسامة ‏والصحة والفقر والغنى .. الخ؟ وحتى في الموت يختلفون فترى آجالهم متباينة، صحيح إن الجميع يموتون في ‏النهاية، لكن هناك من يغادر الدنيا في عز قوته وعنفوان شبابه بينما هناك من يعيش حتى يتقوس ظهره ويرى ‏أحفاد أحفاده، وهناك أيضا من يموت أثناء نومه في فراشه الدافئ الوثير بدون علة واضحة في حين يتم شنق بطل ‏قصتنا ثلاث مرات من دون أن يموت .. أليست هذه مفارقة عجيبة!!. (المزيد…)

أسرار العقل البشري (1) – تجارب الاقتراب من الموت

بقلم : د. مؤمن احمد عباس

drahmed_momen@yahoo.com

هل حظي أحدكم يوما بشطيرة نقانق مع المخ ؟ أو كبدة مع المخ؟ لذيذة المذاق .. أليس كذلك؟.
انتظروا..نحن لسنا في برنامج طبخ أو في كتاب(أبلة نظيرة)!!..
فلم يأذن لي بعد الرائع إياد بتقديم مثل تلك الموضوعات .. والتي أعدكم أن فعل فسأتحفكم بمقالات تحوى أكلات شنيعة المذاق!!.
فمعلوماتي عن الطبخ تتساوى مع معلومات(ليونيل ميسي)عن التاريخ الفرعوني فى مصر القديمة!!!.
ولكن سؤالي هو: هل فكر أحدكم في (المخ) وهو يأكل (المخ) ؟.
سؤال بليغ أليس كذلك؟؟.
المخ ذلك الكيان الهلامي المليء بالتلافيف والتجاعيد المقززة والقابع بداخل جمجمة كل منا أكاد اجزم انه يحوى سر الحياة .. ولكن هذا لا يعنيني الآن
فما يعنيني هو أهم من هذا بكثير وأعنى به قدرات ذلك المخ وإسراره
تلك القدرات التي يمتلكها كل منا وهو لا يدرى عنها شيئا .. والتي تفصح عن نفسها بين الحين والآخر بشكل يدهش صاحبها نفسه .. وهى لعمري قدرات جمة لا تكفى لسردها مجلدات هذا بالطبع فضلا عن دراستها ومحاولة تفسيرها وفهم كنهها ….
وفى هذه السلسلة نبحر معا عبر تلافيف المخ البشري .. نستعرض ملكاته الخفية .. ونحاول أن نكتب نبذة عنها تكاد تكون بشق الأنفس مرضية ولكنها أبدا لن تكون وافية..
فهلا أعرتموني أسماعكم؟..
(المزيد…)

بقلم : د. مؤمن احمد عباس

drahmed_momen@yahoo.com

فى المقال السابق حدثتكم عن شطائر المخ بالنقانق .. وللأسف وجدت الكثيرين منكم يمقتونها مما مزق نياط قلبي!! ولكن ما جعلني افرح قليلا هو تفضيل معظمكم لشطائر الكبدة ..لذلك جئتكم اليوم بمفاجأة (لذيذة)..
إنها طريقة عمل (الكبدة الاسكندرانى)..رائعة هي بمذاق الفلفل الحار..أليس كذلك؟..
ماذا؟؟ ماهذا؟؟ ماذا دهاكم؟؟ لماذا أرى الغضب يرتع في عيونكم ويحولها لجمرات متقدة؟..لماذا أرى بعضكم وقد بدأ يقذفني بكل ما تطاله يديه؟؟..آآآآآآآآآى…لا لا انتظروا أرجوكم..تريدون منى إكمال المقال السابق؟؟
لكم ما شئتم ولكن اهدءوا قليلا فلا أريد أن افقد إحدى عيني بسبب ضربة طائشة من أحدكم..
ثم ما هذا المزاج السوداوي الذين تتمتعون به؟…لا ريب أنكم من كثرة مطالعتكم لقصص ومواقع الرعب صرتم أشبه بالمذءوبين ومصاصي الدماء..هل يوجد عاقل يترك (الكبدة الاسكندرانى اللذيذة) ليستمع إلى قصص الموت وتجارب الاقتراب من الموت؟؟..ماذا دهى قراؤك أخي اياد؟؟
لا لا انتظروا..لا اقصد..سأكمل ..سأكمل
فقط أعيروني أسماعكم واشحذوا انتباهكم دام فضلكم
(المزيد…)

بقلم : د. مؤمن احمد عباس

drahmed_momen@yahoo.com

اهلا بكم…اكتب لكم اليوم الجزء الثالث والاخير من مقال (تجارب الاقتراب من الموت)…
لا تتسرعوا فى اطلاق تنهيدات الارتياح فانتم بلا شك مخطئون ان توهمتم انى سأترككم بعدها بلا رجعة..
اعلم ان هذه امنية للكثيرين منكم!! ولكن يؤسفنى انى لن استطيع تحقيقها..هههههههههههههههههه
لقد التصقت بكم وبالموقع التصاقا لا فكاك منه..هذا للاسف قدركم ومن المحتم عليكم قبوله..
لقد وقعتم فى براثنى وانتهى امركم..ومن اراد منكم الهرب فلن يستطيع فستطاله يدي اينما كان!!..
حتى من فكر فى الموت للهروب منى فيسرنى ان احبطه بقولى انى استطيع بسهولة انقاذه!!..
فلا تنسوا انى طبيب..وان الموت لم يعد ينظر اليه كما كان فى السابق بل يمكن انقاذ المتوفى فى مراحله الاولى واعادته للحياة..فقط ليتجرع عذاب قراءة مقالاتى..وياله من عذاب..نياهاهاهاهاهاااااااااااااا!!!
(المزيد…)

الأطباء غالبا ما ينصحون الناس بتناول الأغذية المفيدة والمواظبة على التمارين الرياضية لكي ينعموا بصحة جيدة وحياة مديدة، لكنهم يغفلون عن نصيحة أخرى لا تقل أهمية، وهي الابتعاد عن التفكير العميق في أمور لا طائل منها، ذلك أن هذا التفكير لا يفضي عادة سوى إلى مزيدا من الحيرة والخبال، كالتساؤل عن الحياة وعن سبب الوجود وحتمية الموت ونشأة العالم وعظمة الكون .. وعن الله (عز وجل) .. من أين أتى ؟ وكيف يكون في كل مكان ؟ .. تلك أسئلة لن تجد لها جوابا مهما بحثت ومهما تمنطق الآخرون برأسك، لذا لا تفكر فيها كثيرا لئلا ينتهي أمرك إلى مستشفى للأمراض العقلية، حسبك ما تقوله الأديان ففيه راحة كبيرة، تمتع بالحياة وأضحك لمفارقاتها الغريبة – نصيحة أحرى أن أوجهها لنفسي أولا -، كتلك التي سنقصها عليك في هذا المقال، لكي تعيش مديدا وتموت سعيدا وليكن بعد ذلك ما يكون. (المزيد…)


الفيلم الوثائقي بشر خارقون الجزيرة الوثائقية 1
(المزيد…)