أرشيف لـ18/07/2011

إن معجزة الأرقام في القرآن الكريم موضوع مذهل حقاً ، و قد بدأ بعض العلماء المسلمين ، أمثال الأستاذ عبد الرزاق

نوفل ، و غيره بدراستها منذ مدة قريبة لا تزيد عن العشرين عاماً ، و لولا الآلات الإحصائية و العقول الكترونية ما أمكن

دراسة و إنجاز هذا الإعجاز الرياضي الحسابي المذهل . فهذا الإعجاز مؤسس على أرقام ، و الأرقام تتكلم عن نفسها ،

فلا مجال هنا للناقشة أو إبداء النظريات المتناقضة ، كما لا يمكن إيجاد أي حجة لرفضها ، وهي تثبت إثباتاً لا ريب فيه

أن القرآن الكريم هو لا شك من عند الله ، و أنه وصلنا سالماً من أي تحريف أو زيادة أو نقصان . لأن نقص حرف واحد أو

كلمة واحدة أو بالعكس ، زيادتها ، يخل بكل النظام الحسابي للقرآن . و قد شاء الله تعالى أن تبقى معجزة الأرقام سراً (المزيد…)

انت في البر وبطاريه سيارتك خلص شحنها ولا عندك اي جهاز شحن ولا سياره ثانيه تقدر تسوي

اشتراك ولا تقدر تنتعها …. ما هو الحل ؟

اليكم هذه الطريقه العلميه …

1- نزل البطاريه من السياره يعني فك براغيها باي طريقه .. دبر عمرك سلك امورك

2- احفر حفره بعمق ذراع او نصف متر بقطر مقاس البطاريه
(المزيد…)

وجدت هذا المقال وأدهشني وقلت أنقله لكم

تُعتبرُ كلمة (مَبْـروك) من التهاني المتداولة الشائعة بيننا، ونقصد بها الدعاء ..

بالبركة والنّماء عند المناسبات السارّة . ..

لكنّ الصحيـحَ من جهة اللّغة أن نقول (مُبـارك) أو (بالبَـرَكة) (المزيد…)

صدمة
عندما تمربأزمة نفسيه ولا تجد صديقك إلى جانبك .

صدمة

عندما تفسر كلماتك وأفعالك على أنها كلمات حاقد .

صدمة

عندما يُجحد عطائك ..

صدمة

عندما تمر بك سنين العمر وتجد أنك لم تحقق شيء من أحلامك.. (المزيد…)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا من تبحث عن إنسان يفهمك …

معاينة الصورة

إنسان يكون صادقا معك ..
مخلصا لا يلتفت الى سواك،،لايبدلك بين عشية وضحاها كما تبدل الملابس والاثواب
انسان يضحي من اجلك،، ويبحث بأي وسيلة عن ارضائك واسعادك ..
يصبر على سيئات طباعك ..
يفهمك ويحس بك
تجده عندما تحتاجه الى جانبك،،
يساعدك حتى بالانصــات الى همومك دون تعب او ملل
انسان يمسح دمعتك قبل سقوطها على وجنتيك ..
انسان تعرف انك تعني له الكثير وانه لن يعوضك بكنوز الدنيا كلها
انــســان يحــبـــك بـــصـــدق
لــــــكــــــن (المزيد…)

لقد أفرزت الحرب الأهلية في لبنان واقعاً أمنياً صعباً ، فكانت المخابرات الإسرائيلية ” الموساد” تدفع بعملائها باستمرار للتجسس على الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية.
وكانت مهمة المخابرات الفلسطينية صعبة للغاية في ظل هذا الواقع ، حيث استغلت الموساد ظروف لبنان، لتقوم عبر عملائها بمحاولات تخريب العلاقة بين التنظيمات الفلسطينية واللبنانية ،كذلك محاولة استعداء المواطن اللبناني على الثورة الفلسطينية.
 
قصة ” الجاسوس المدلل” قصة واقعية، من ملفات المخابرات الفلسطينية ، تعطي صورة حقيقية عن الدور الإسرائيلي في العديد من الأحداث المعروفة والتي في كثير من الأحيان حاول الإعلام الإسرائيلي إلصاق التهم الباطلة بمنظمة التحرير الفلسطينية.
تروي هذه القصة تفاصيل مثيرة حول اغتيال زهير محسن الأمين العام لمنظمة الصاعقة في فرنسا ، كذلك لإفشال الموساد لمحاولة اغتيال السادات. (المزيد…)