مطلوب تفسير لإنسان يظهر في مكانين في وقت واحد

Posted: 08/07/2011 in ماوراء الطبيعه

ماذا يقول أحمد عن تجربته مع القوى الخفية !

مطلوب تفسير لإنسان يظهر في مكانين في وقت واحد !

مارد أبيض يخطفه من شقته و ينزل به أسفل الأرض لعدة ساعات !

انتبهوا أيها السادة .. و السيدات
المسألة في منتهى الجدية .. و الواقعية .
. و من يريد أن يعيشها بنفسه ، فعليه أن يذهب إلى عنوان الأسرة
في مركز ” زفتى ” أو يذهب لمقابلة مأمور المركز
و الإطلاع على المحضر الذي يتضمن بلاغ الأب !

الحكاية بإيجاز

أن الصبي أحمد و عمره 9 سنوات طلب من شقيقه محمد كوب ماء ..
خرج محمد و عاد إلى الحجرة بكوب الماء فشاهد مارداً أبيض
يحمل شقيقه أحمد و ينزل به أسفل أرض الحجرة ؟
ارتعد الطفل ، فرك عينيه في دهشة . صرخ .
أخبر والده بما رآه ، بحثوا عن أحمد في كل مكان في البيت فلم يجدوه ؟
هرول الأب إلى قسم الشرطة و المشايخ الذين ظلوا يقرأون القرآن
داخل البيت حتى دوى صوت هائل ، بالدور الأسفل ،
و هنا قال الشيخ للأب انزل إلى دورة المياه ستجد أمامها ابنك ؟
و قد كان !

هذا هو الموجز .

أما الحادث بالتفصيل فالإثارة هي عنوان كل وقائعه ،
لأن الحادث تكرر أكثر من مرة ،
و أحمد يؤكد أنه عاش لساعات تحت الأرض ،
لكنه ” مأمور ” بعدم الكلام عمن أخذوه ،
و عما شاهده تحت الأرض ،
و لماذا لا يستطيع أن يرفض طلبهم
كلما أرادوا أن يأخذوه في زيارة جديدة ؟

تعالوا نتعرف على الحادث الغريب من بدايته إلى نهايته
و لا تنسوا ما قلناه من أننا على استعداد لتلبية نداء أي قارئ
يريد أن يتأكد بنفسه من الواقعة ،
أو مقابلة الصبي أحمد ، أو الإطلاع على المحضر أو زيارة الشقة
التي تدور فيها واحدة من حكايات القوى الخفية الواقعية جداً .. جداً !

ابتسم العميد مأمور مركز زفتى و هو يستمع لبلاغ الأب
حول ظروف اختفاء نجله .
دموع الأب كانت تسبق كلماته و هو يؤكد أن نجله اختفى تحت الأرض
أمام أعين شقيقه الذي يكبره بعامين ،
رفض ضابط الشرطة أن يحرر بلاغاً ضد عفريت
و أكد للأب أن هذا ليس قانونياً ، و يحرر الأب بلاغه باختفاء نجله
في واقعة أغرب من الخيال تتجاوز العقل و المنطق ،
لكنها حدثت في الواقع ،
أحمد عمره 9 سنوات كان نائماً بجوار شقيقه
و بعد منتصف الليل أيقظ شقيقه ليأتي له بكوب ماء
في تكاسل نهض شقيقه و حين عاد يحمل بيديه كوب الماء
أطلق صرخة أيقظت الأب و الأم .
كان الموقف أصعب أن يصدقه عقل طفل صغير ..
بصعوبة تمالك نفسه و أخبر والديه بأن رجلاً يرتدي الملابس البيضاء
و لا تبدو ملامحه جيداً حمل شقيقه و هبط به تحت أرض الغرفة .
هناك في المدينة الهادئة الواقعة على ضفاف النيل
عشنا مع أسرة الطفل و الواقعة لا نملك أن نصدقها أو نكذبها ،
لكنها حدثت و إليكم التفاصيل .
نشأ طارق في أسرة بسيطة الحال ، والده الذي أقعده المرض كان يكافح
من أجل تربية الأولاد بجنيهات قليلة استطاعت الأم أن تدير شئون المنزل ،
لم ينتظر أن يرهق والده بمطالبه . كان ينتهز فرصة إجازة الصيف ليعمل و
يوفر مصاريف دراسته حتى أتم دراسته
في دبلوم المدرسة الثانوية الصناعية ، عقب أدائه الخدمة العسكرية
بحث عن ابنة الحلال ، بسرعة كان القدر قد أعدها له ،
شاهدها ذات في إحدى المناسبات العائلية ،
تلاقت نظرات الإعجاب و كانت ابتسامتها قد شجعته على الاقتراب و التعارف ،حين عاد صارح والدته برغبته في الزواج من إحدى الفتيات التي رآها في الفرح ،
و همست الأم في فرح ، مين دي يا حبيبي ،
الأوصاف التي أعلنها كانت كفيلة بأن تعرفها الأم فهي ابنة إحدى صديقاتها و لم تنتظر لليوم التالي و أطلقت زغرودة و هي تدخل بيت العروسة ، خطوبة و زواج ،
مرت خطواتهما بهدوء فطارق زوج هادئ يحاول بشتى الطرق
أن يوفر لزوجته حياة هادئة مستقرة .
و ذات يوم عاد مرهقاً من عمله فوجدها تنتظره و على وجهها ابتسامة جميلة ،
طارق أنا حامل .. هكذا همست ..
لم يدر بنفسه إلا و هو يحملها بين يديه و ربتت على كتفيه
و رجته أن يتركها حفاظاً على الجنين ..
شهور الحمل مرت و وضعت له مولداً جميلاً أسماه محمد .. *وش السعد
طار قلب طارق من الفرحة . ترقى خبر ترقيته في عمله
و حين عاد مسرعاً ليخبر زوجته كان لديها خبر سعيد أيضاً ..
في حنان همست له .. أنا حامل يا حبيبي خلاص ابنك محمد أصبح عمره عامين
استبشر خيراً و دعا الله أن يبارك فيه .
فكر في مستقبل طفله و الضيف المنتظر و صارح شقيقه بمشاركته في كشك لبيع الحلوى و كبرت تجارتهما و أصبح عمله الجديد يدر عليه دخلاً لا بأس به .
كبر المولود الصغير أحمد و لاحظ والده تعلقه الشديد بأمه ،
لم يكن يتركها تؤدي أي عمل و لو بسيط في المنزل
إلا و يتعلق بجلبابها و لم تكن هي الأخرى تتحمل البعد عنه .
لاحظ الزوج الأمر الذي زاد أكثر مما يتصور حاول مراراً
أن يحمله أثناء انشغالها بأعمال المنزل أو لقضاء حاجة
غير أنها كانت ترفض ، و حين استفسر منها همست له
في خوف بأنها تشعر بأن الولد سيضيع منها في أي لحظة ،
شعور غريب لم تستطع تفسيره و أضافت يأتي هاجس دائماً
و أسمع صوتاً يهمس في أذني و يقول :
ابنك .. ابننا .. و سنأخذه منك ..
ربت الزوج على كتف زوجته و طمأنها قائلاً بأن تلك هواجس
بسبب حبها الشديد له . بلغ الطفل السادسة من عمره ،
رفض أن يصحبه والده للمدرسة و أصر على أن تصحبه أمه ،
و أمام إصرار الصغير دفعه الأب دفعة بيده ،
غضب الطفل و انزوى في ركن الحجرة ، شعر الأب بأن يده لا يقوى على تحريكها ،
ظن أن إرهاق العمل هو السبب ، يزداد عليه شيئاً فشيئاً،
لاحظ الطفل ما يحدث أسرع لوالده ، طبع قبلة على رأسه معتذراً ،
و في براءة مد يده يمسح بها يد والده و هو يتمتم بكلمات لم يفهمها الأب
لكنه اعتاد عليه من الطفل على فترات متقطعة،
ضمه الأب لصدره بيده التي كانت تؤلمه منذ لحظات
حينما تأكد الأب أن ابنه يحمل شيئاً يعجز عن تفسيره .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s