مبارك

Posted: 14/06/2011 in قصص حقيقية عن الإنس والجان

في احد ايام الشتاء البارد بالكويت جلست انا واحد اصحابي المقربين لي منذ الطفولة في ديوانية البيت وهو المكان المعتاد لتجمع الاصحاب والتسامر حيث كنا ننتظر احد اصحابنا للقدوم وقد اصابنا الاحباط لتاخر صديقنا ولكوني لا اطيق الانتظار وقد اضفت المدفأة جو رتيب وخمول لما تسببه من دفء وراحه جسدية,حلق في ذهني سؤال كثيرا ما جال في خاطري ولكن لم املك الجرأة الكافية لاساله,وهو يصب في حادثة حدثت لصديقي الجالس بقربي (مبارك) ولهول الحادثة وما ان افكر فيها الا وارتعدت فرائصي.

في احد ايام الشتاء البارد بالكويت جلست انا واحد اصحابي المقربين لي منذ الطفولة في ديوانية البيت وهو المكان المعتاد لتجمع الاصحاب والتسامر حيث كنا ننتظر احد اصحابنا للقدوم وقد اصابنا الاحباط لتاخر صديقنا ولكوني لا اطيق الانتظار وقد اضفت المدفأة جو رتيب وخمول لما تسببه من دفء وراحه جسدية,حلق في ذهني سؤال كثيرا ما جال في خاطري ولكن لم املك الجرأة الكافية لاساله,وهو يصب في حادثة حدثت لصديقي الجالس بقربي (مبارك) ولهول الحادثة وما ان افكر فيها الا وارتعدت فرائصي.

اما ماحدث ل(مبارك) اقسم بالله يا اخواني انه ليس من نسج الخيال وقد تحدث لاحد منا والعياذ بالله كفانا الله الشر,انه بينما كان مبارك يجلس في منزله الكائن في منطقة الصليبيخات وهو رجل متزوج ولديه طفلان ولد وبنت حيث يهم للتوضؤ لصلاة الفجر وقد ايقظته زوجته للصلاة ,ذهب لدورة المياه وعندما اقفل باب الحمام واذا بصرخة خوف يجف لسماعها الدم في العروق (مباااااااااااااااااااااراااااااااااك) ………..فخرج بعد ان عادت انفاسه وقد ايقن ان من صرخ هو زوجته وعندما اطل على غرفة نومه واذا بزوجته قد فقدت الوعي واطفاله يبكون لشدة صرختها فلم يعلم مايفعل والادرينالين يتدفق في الدم ليكون شعور الربكة والخوف ,هل يسكت اطفاله ام يوقظ زوجته فقرر ان يحمل زوجته ليضعها على السرير وهي فاقدة للوعي ورسم على وجهه ابتسامه مصطنعة ليطمأن اطفاله وقد حدث.

فهب لنجدة زوجته وقد احضر كوب ماء لينضح قليل منه في وجه زوجته لتصحو وتحتضنه وتجهش في البكاء تارة وتقرأ آيات قرآنية تارة اخرى,وما من (مبارك) الا وان يسال زوجته”شفيج؟”……”تكلمي”……فردت عليه بصوت متقطع شابه خوف قاتل…”جني جني”….فصعق لقوة الموقف واذا بطفل يطل عليه من باب الغرفة قبيح المنظر كثيف الشعر ليس له انف واسنانه متفرقه فايقن بانه ليس بشر بل جن ليصيح هو الاخر مستعيذا بالله وغطا وجهه بلحافه وصار يصيح ويكبر وياذن ,وبعد دقائق اشبه بالساعات اخرج راسه لينظر واذا بزوجته قد وقفت والقت براسها على كتفها ليكون مائل وقد اصبح صوتها اجش لتتاوه بصوت ثقييييل….عاااااااا……فوقفت برهة لتسقط مغشيا عليها فحملها واخذ يقرأ ويرقيها حتى طلعت الشمس وفور استيقاظها اصطحبها لشيخ دين من معارفنا ليقرأ عليهما ولتعود زوجته وتصرخ بصوت اجش ويغمى عليهافاخبره الشيخ بالخبر المخيف الذي نزل كالصاعقة على مسمع (مبارك) ليقول له ان زوجته قد لبسها عفريت من الجن (اعاذنا الله واياكم) وتحتاج لعدة جلسات ليخرج مابها بإذن الله عزوجل .

نعود الان للديوانية حيث تحركت شفتاي لسؤال مبارك عن الحادثة واخبار زوجته واذا به يسكتني خيفة ان يتذكر اليوم الاسود وامرني بتغيير الموضوع ولا زالت زوجة مبارك تعاني ……………

Advertisements
تعليقات
  1. Ichabod Crane كتب:

    قصص جميلة

    أحييكي

    تحياتي

    • $$ المـــلــــكــــة ريــــبـــيـــكــــــا13 $$ كتب:

      الشكر لك ايها المتجول العزيز
      واشكر لك تواجدك المستمر وتعطيرك جزيرتي بحضورك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s